Mohamed Beshir Hamid

هواجس ساخرة (٢٣): مرحباً بمملكة شمال السودان!

Al-Rakoba 15 July 2014

مرحباً بمملكة شمال السودان!

 

 

لكم سادتى أن تتصوروا دهشتى وانا أطالع فى صحيفة (الواشنطون بوست) بتاريخ ١٢ يوليو ٢٠١٤ أن امريكياً يدعى جيريمايا هيتون (Jeremiah Heaton) قام بالٳستيلاء (بوضع اليد) على أرض تبلغ مساحتها ٨٠٠ ميل٢ تقع على الشريط الحدودى بين مصر والسودان فى منطقة (بئر طويل) إلى الجنوب الغربي من مثلث حلايب المجاور وتتماسى المنطقتان فى (وادى طويل) والذى يُعرف كذلك بٳسم (خور أبو بَرْد). وقام الرجل برفع علم أسرته على المنطقة وسمى دولته “مملكة شمال السودان” (‘Kingdom of North Sudan’).

 

اعتقدت بداية أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد دعابة ثقيلة الظل من اخواننا المصريين المعروفين بحسهم الفكاهى، ولكن بعد تأكدى من صحة الخبر زادت دهشتى للأسباب التى أوردها الرجل لتفسير ٳقدامه على تلك الخطوة التاريخية الهامة. فقد صرح – لا فض فوه – أنه أراد تنصيب نفسه ملكاً تلبية للرغبة الملحة لابنته (اميلى) ذات السبع أعوام فى أن تصبح “أميرة حقيقية” . وقال أنه استمد الفكرة من التراث الٳستيطانى الأمريكى وٳن أختلف عن أسلافه فى عدم اللجوء لٳبادة أو قهر السكان الأصليين عند وضع يده على أرض لا يملكها أحد (terra nullius). فالملك (هيتون) هذا لم يأتى مستعمراً أو غازياً وٳنما جاء بدافع الحب، فقد أسس مملكته كما قال “كتعبير لبالغ حبى لٳبنتى”. واضاف أنه ينوى ٳقامة “علاقات ٳيجابية” مع السودان ومصر وذلك بتحويل مملكته ٳلى مركزللٳنتاج الزراعى ٳستجابة لرغبة أطفاله أيضاً خاصة “الأميرة اميلى” فى مد يد العون للفقراء والمساكين فى المنطقة وهو بالطبع لا يستطيع أن يرد لها طلباً!

 

أصدقكم القول سادتى أننى استعنت بكل ما فى معيتى من تخصص أكاديمى فى العلاقات الدولية لتفهم هذه الظاهرة الجديدة من (الٳستعمار الناعم الحٙبوب) وقد توصلت لخُلاصات قد لا تسر الكثير منكم. فقبل أن يتسرع بعضكم بٳتهامى بالعمالة لأمريكا او بتجنيدى كطابور خامس من قبل الأسرة (الهيتونية) أود تذكيركم بأن شرف تخوينى وربما تكفيرى مملوك (حصرياً) لصحيفة (الوان) منذ سنوات طوال ولا يمكن لأحد غيرحسين خوجلى (فك شفرته). وقبل أن يبادر بعضكم لتسيير مظاهرات الٳستنكار والٳدانة ضد أسرة هيتون (التى دنا عذابها) عليكم أن تتحسبوا أن يرد الرجل عليكم قائلاً: “يعنى خلاص بقت علىّ أنا؟ هل ارسلت أنا التراكترات لحرث أرض الفشقة؟ هل ارسلت العسس والجندرمة لحلايب وشلاتين؟ هل جيتكم طايرا وطافيا انوارى وقت صلاة العشاء؟ لقد أتيتكم مسالما وفى قلبى المحبة (للاميرة اميلى) بتأشيرة دخول من السفارة المصرية بواشنطون”. من كان منكم بلا ٳجابة على هذا القول المفحم فعليه عدم رمى الحجر الأول فى تظاهرة الٳحتجاج!

 

ولعلنى لا أكون مغالياً اذا قلت أن مربط الفرس – كما يقول أحبابنا العرب – يكمن فى كلمة (محبة) هذه. دعنى أسألكم سادتى: من منا اذا جاءته ٳبنته الطفلة تطلب جعلها اميرة (حقيقية) فكر جدياً فى الٳستجابة لطلبها؟ ولماذا المبالغة؟ من منا يستطيع الٳستجابة حتى لو قالت طفلته أن (نفسها فى جاتوه)؟ وأكاد أسمع فى مخيلتى الرد الغاضب: “جاتوه يسد نفسك يا شافعة! أنا قادر اجيب نص كيلو طماطم (مسرطنة) حتى اشترى ليك جاتوه؟” وهنا يمكن أن تتدخل والدتها لتكمل الحملة الٳستنكارية صائحة: “تعالى هنا يا مقصوفة الرقبة انتى الكلمات الفرنساوية دى جبتيها من وين؟”

 

وأعترف أن الأمر قد يختلف بعض الشئ اذا جاء طلب (الامارة) من طفلك. فبفضل كونه ذكراً يمكنك أن ترتب له الٳنضمام ٳلى احدى فصائل (داعش) المحلية بطرف هيئة علماء السودان فى مجمع الفقه، فمن يدرى فبعد التدريب اللازم قد يصبح (أميراً) على كركوك أو تكريت (او بالعدم الحاج يوسف) قبل أن يبلغ العاشرة. ثم أن الفرص (الداعشية) لا تقتصر على (الامارة) فهناك أيضاً (الوزارة) فقد جاء فى الأخبار الاسفيرية أن (الدولة الٳسلامية فى العراق والشام) قد شكلت مجلس وزرائها، فيمكن لطفلك ٳذن أن يصبح وزيراً للمراسلات مع الكفرة (الخارجية) أو آميراً لعسس أمير المؤمنين (الداخلية) أو (دواسا) فى وزارة التكفير وٳقامة الحد (العدل) أو وزيراً لشئون الٳستخارة (التخطيط) أو مسؤولاً عن رحلة الشتاء والصيف (التجارة) أو رقيباً على الوسواس الخناس (الٳتصالات) وهلمجرا.

 

وكما ترون سادتى فٳن الدروس التى يمكن أن نستقيها من آل (هيتون) هؤلاء لا تقتصر على أهمية (المحبة) فالرجل يعطينا أيضا درساً مهماً فى (القناعة) فهو فيما يبدو (عينه مليانة) فلم يفكر فى وضع يده على مواقع مميزة كأحياء كافورى أو المنشية أو الرياض بل أكتفى بمنطقة (بئر طويل) المقفرة. وقد دفعنى ٳرتيابى فى هذا التصرف الغريب للتحقق فى سيرة الرجل الذاتية وتنفست الصعداء عندما أكتشفت أنه لم يعمل مديراً للأراضى أو لمصلحة المساحة أو حتى موظفاً عادياً فى مكتب الوالى ولا يمت بصلة قرابة من قريب أو بعيد للرئيس باراك أوباما!

 

ولقناعة آل (هيتون) يمكن أن نضيف كرمهم الفياض فقد أكد جلالة الملك وٳبنته الأميرة (اميلى) أن المركزالمقترح للٳنتاج الزراعى سيكون بمثابة “سلة غذاء” لنا و(لحبيبتنا) مصر. أنا أعرف سادتى أن هناك بعض المتشككين منكم الذين سيملأوا الدنيا صراخاً عن ٳستحالة زراعة أى شئ فى أرض صحراوية قاحلة، ولهم أقول: لا تستهينوا بالتقنية الأمريكية والقوة الأمريكية والتميز والهِمة الأمريكية التى عمّرت (هيروشيما) فى منتصف أربعينيات القرن الماضى وخضّرت (فيتنام) خلال ستينياته وجعلت من بلاد الرافدين جنة الله على الأرض مع مطلع القرن الحالى. ثم أننا يجب أن لا نبخس قدراتنا الذاتية فلنا من الخبرة الزراعية ما طبق ذكره الآفاق ولن يصعب علينا ٳقناع الملك (هيتون) أو الأميرة (اميلى) بتعيين خبيراً (متعافيا) من متنفذينا لٳدارة المشروع.

 

كما أنه يجب ألا نتناسى أن الٳحتمالات المستقبلية لا حد لها فقد يقررالملك (هيتون) فتح مكتب للمؤتمر الوطنى فى مملكته ويطلب منا انتداب مستشارنا الٳستثمارى ليشرح له مزايا الٳستثمار فى أثيوبيا وخبيرنا الوطنى لتعليمه اصول لعبة (الحوار) مع نفسه. وقد يكافئنا بالتوسط لٳنهاء الحرب الأهلية الدائرة بين جيرانه (ايلا) و(البولدوزر) فى ولاية البحر الأحمر، وغالباً ما يتمكن من ذلك بمنح ٳبن الأول امتياز تصنيع (بلوكات) الطرق والمبانى وتعبئة الفراخ فى المملكة وابتعاث الثانى لممارسة هوايته فى (الحفر الرباعى) خلال ما تبقى من أيام شهر رمضان بمدينة (لاس فيجاس) الأمريكية.

 

ومن يدرى فقد يشتد الحنين بالجيل الثالث أو الرابع من الأسرة (الهيتونية) للوطن الأم ويقرر ملكهم (هيتون الثانى) حفيد الملكة (اميلى الأولى) أن يضم الولايات المتحدة الأمريكية لمملكته. ولكم يا سادتى أن تتخيلوا السعادة التى ستعم بلادنا حين تصبح تكلفة اللجوء السياسى ٳلى أمريكا لاتزيد عن قيمة تذكرة القطار ٳلى وادى حلفا!

 

القاهرة ١٥ يوليو ٢٠١٤


Leave reply

Login to post a comment.

Back to Top