Mohamed Beshir Hamid

هواجس ساخرة (١٩): قوات الدعم السريع

Al-Rakoba 26 May 2014

قوات الدعم السريع

 

 

فى تعليق له الأسبوع الماضى ذكر الزميل الطاهرساتى أن “هناك شئ ما، في مكان ما، يتم إعداده على نار هادئة، وعدم لفت أنظار وعقول الناس إلى هذا الشئ بحاجة إلى مثل هذه القضايا التي تبدوا للناس والصحف ( قضايا مهمة)..وعليه، كلها عوامل تشير إلى أن ذاك الشئ الذي يتم إعداده على نار هادئة ( لم ينضج بعد)..!!”

 

وقد أثار هذا التعليق غريزتى السياسية الأمارة بالسوء التى دائماً ما تدفعنى فى فضول تطفلى أو تطفل فضولى لا أدرى كيفية التخلص منه للتحقق من اشياء لا يطالها فهمى القاصر، وكثيراً ما سبب لى الكثير من المتاعب. ولكن تلك كما يقولون قصة أخرى.

 

المهم قررت أن أقوم بتحقيقى هذا مهما جره علىّٙ من مصاعب وفضلت أن أبدأ بوزيرالإعلام فهو لسان حال الحكومة والناطق غير الرسمى لقوات الدعم السريع (Rapid Deployment Forces) فى افغانستان والذى يبدو أنه يتمتع بسلطات عدلية وعسكرية وأمنية تمكنه من ايداع الناس فى المعتقلات وتقديمهم للمحاكمات وإغلاق الصحف كما التهديد بإغلاقها. ومن الواضح أن ممارساته تلك لا تُشكل أية تغول على سلطات وزارة العدل التى يبدو أن وزيرها لا يزال حائراً فى معرفة الفرق بين الفعل الجنائى والإجراء التحكيمى فى قضية الأقطان وأن وكيلها مشغول فيما يبدو بإستثمارعقاراته المميزة لتغطية تكاليف الحياة المرهقة (فبدلات العدل ليست كبدلات الأراضى “وعشان كده الناس جارين عليها” كما وضح بنفسه السيد وكيل وزارة العدل حالياً ومدير الأراضى سابقاً). ولكن تلك قصة أخرى.

 

ولدهشتى وجدته –وزير اعلامنا هذا- جالساً امام مكتبه مرتدياً زياً عسكرياً تحيط به ثُلة من قوات الدعم (الدقيرى) وأخبرنى بلهجة حاسمة أنه لا يود الإدلاء باى تصريح للصحافة حتى يتم عمل ميثاق شرف مهنى يضبط الإعلام ويُحٙرِم تجاوزالخطوط الحمراء فى تناول قضايا الأمن والشؤون العسكرية والعدلية. طمأنته (صادقاً) أننى لا أنتمى لقبيلة الصحفيين ولم أخل قط بشرفى العلمى منذ أن استعملت (بخرة) فى امتحان الدين فى المرحلة الثانوية وأن كل ما أريده الإستفسارعن “شىء ما فى مكان ما يتم إعداده على نار هادئة ولم ينضج بعد”. وهنا بدأ الهلع على السيد الوزير وهمس وهو يتلفت يمنة ويسرة :”يعنى تفتكر فى تعديل وزارى جايى؟”. أخبرته أننى لا أدرى طبيعة هذا الشئ الذى لم ينضج بعد ولكنى على قناعة أن موقعه الوزارى آمن فأين يجد (التُرك) (مِتُورِك) أكثر منه. وهنا بان عليه الإنبساط وأخبرنى أنه سيتدخل شخصياً لضمى لقبيلة الصحفيين. ولكن تلك قصة أخرى.

 

قررت بعد ذلك الذهاب لقائد قوات الدعم السريع بحثاً عن إجابة تُشبع فضولى وقمت فعلاً بالإتصال بالسفارة الأمريكية لطلب تأشيرة لدخول أفغانستان ولدهشتى أخبرونى انه ليس لديهم قوات دعم سريع هناك وقال لى أحد دبلوماسيهم فى تهكمٍ واضح: “نحن قواتنا سحبناها من أفغانستان فاحسن تشوف قوات الدعم السريع بتاعتكم المعسكرة فى الخرطوم”. وددت لو سألته إذا كانت مخابراتهم (السى آى إيه) لها علم (تحت تحت) عن الشئ الذى لم ينضج بعد ولكنى خفت أن يخبرنى أن الذى يتم (تنجيضه)على نار هادئة هو جنيهنا السودانى المسكين. وتلك بالطبع قصة أخرى.

 

ولكم يا سادتى أن تتخيلوا مدى تعجبى وسعادتى وأنا أسمع اننا مثل الأمريكان لنا قوات تدخل سريع وأننا مثلهم قمنا بسحبها من مناطق العمليات لتعسكر فى عاصمتنا وبدأ يداعب تفكيرى أمل أن لذلك علاقة بالشئ الذى لم ينضج بعد، وقررت فوراً مقابلة قائد هذه القوات علّنى أجد عنده الخبر اليقين.

 

وجدته جالساً فى مكتبه الفخيم بقلب الخرطوم وحقيقةً شعرت بالرهبة ونظرى يتجول من أجهزة الكمبيتور المبثبتة على الجدران (بدأت لى شبيهةً بما يوجد فى غرفة العمليات بالبيت الأبيض) إلى التلفون الجلاكسي الأحمر (والذى يبدو أنه “هوت لاين” عابر للقارات لا أظن أن أوباما يملك مثله) الى تلفون آخر يبدو أنه للإتصالات المحلية (موسى هلال مثلا؟). سألت سعادة العميد بحذر اذا كان قد تخرج من أكاديمية (ساندهيرست) العسكرية الملكية فى بريطانيا أو (وست بوينت) الأمريكية فأجابنى بتواضع يُحسد عليه ان دراسته محلية المصدر(يعنى يا دوب بفك الخط) وأن تدريبه استخباراتى الأصل (يمكن شوية كورسات كده فى بيوت الأشباح؟).

 

هممت أن أسال سعادته متى ستتم ترقيته (ذاتياُ أو مهنياُ) لرتبة المشير ولكنى تذكرت ما حدث (لأبو كلام) فقلت لنفسى “يا ود ابقى عشرة على خشمك، انت ما بتقدر على زنانات كوبر فى السخانة دى”. طرحت السؤال بطريقة آخرى: “طيب ياسعادة العميد انتو معسكرين فى الخرطوم عشان شنو؟”

 

رد قائلاُ: “طبعا عشان نأمنكم وتكونوا نايمين مرتاحين”.

 

وعندما أخبرته اننى عادة لا يقض نومى إلا قطع الكهرباء والهبوب وزعيق المكرفونات تحول حديثه من راحتى الشخصية الى “تامين البلد من اجل أقامة الدولة وتثبيت أركانها”. وهنا لم استطع مقاومة أن أذكره أنه قال فى فيلم تسجيلى عن الجنجويد بثته (البى بى سى) فى عام ٢٠٠٨: “أعطونى ما أريد أو واجهوا عواقب رفضكم” وسألته من كان يخاطب حينها وهل أعطوه ما أراد ؟ (طبعا لم أضع أى نقط على الحروف وأسأله اذا “الطبخة قد نجضت” الآن)

 

رد علىّٙ بإبهام وضيق (فهمت منه أننى قد قاربت منطقة الخطوط الحمراء) أنه لا يهمه من يحكم وأنه “ما فى ولد مره بيقدر علينا” وأن تلك هى قناعته وذلك هو موقفه الذى لن يتزحزح عنه. تزحزحت أنا من مقعدى واقفاً وشكرته على تفضله علىّٙ بهذا اللقاء المثمر متمنياً له أقامة دائمة و(متميزة) فى الرياض أوالمنشية أوحى كافورى الراقى .

 

وصلت منزلى منهكاً متعباً والعرق لا يزال يتصبب من جبينى وقلت (لأم العيال) وأنا القى بجسمى فوق العنقريب: “أبشرى يا ولية، حيأمنونا وحنوم بعد كده مرتاحين”.

 

فردت من المطبخ: “والنوم القاه وين يا ابو خالد مع شخيرك الزى نهيق الحمير ده؟”

 

قلت لها: “خلاص بطلى النقة بتاعتك دى وأعملى لينا الغداء. أنا الجوع قرضنى خلاص”.

 

فقالت: “والله الغداء عليه شوية. اصلو كٙسٙرتٙ العيش الناشف من الصباح وختيت السخينة فى نار هادية ولسع بدرى عليها ما نجضت”!

 

ولتلك سادتى قصة أخرى.

 

الخرطوم ٢٦ مايو ٢٠١٤


Leave reply

Login to post a comment.

Back to Top