Mohamed Beshir Hamid

“هواجس ساخرة (١٨): حكاية الشيطان ومحاميه و”حملة الدفتردار

Al-Rakoba 27 April 2014

حكاية الشيطان ومحاميه و”حملة الدفتردار”

 

 

ذكرالزميل الطاهر ساتى فى عاموده بصحيفة (السودانى) تحت عنوان (شوربة سبدرات) أن وزير العدل السابق تساءل فى حوار صحفى أُجرىٙ معه: ( هل فجأة أصبح سبدرات محامي الشيطان؟) ومثل هذا التساؤل ينطبق عليه فى اللغة الانجليزية ما يسمى بالسؤال الخطابى (question rhetorical) اذ انه لا يتطلب اجابة وفيه حذلقة بلاغية بارعة تقوم على اتهام النفس متسائلاً، ٳستباقاً للآخرين فى الٳجابة على التساؤل ٳيجابياً. ويبدو أن الطاهر قرر تجاهل الأسس البلاغية لهذا التساؤل البرئ وتطوع بالٳجابة مذكراً سيادة الوزير السابق والمحامى العريق بترافعه فى قضايا تمتد من الفلاشا الى الاقطان مروراً بالأوقاف وعدد من (الكاردينالات) يكفى لخلع البابا الحالى من الفاتيكان. قال الطاهر ساتى مستشهداً بهذا السجل الترافعى الحافل: “لسوء حظك ولحسن حظ الناس، الشيطان بعد أن يُفسد حياة الناس لا يحتاج من البشر لمن يدافع عنه بلا حياء أو وجل، و إلا لما تردد في إختيارك محامياً ومستشاراً قانونياً لكل أعماله..!!”

 

وأصدقكم القول أن ما خلُص اليه الطاهر لم يقنعنى ولم يشبع فضولى فى معرفة ما وراء الأٙكٙمة. وبما أننى دائما أفضل “الوثبة” التحقيقية التى تستقى المعلومة من مصادرها الأصلية فقد قررت أن “اثب” الى الشيطان نفسه تقصياً للحقيقة.

 

وجدته جالساً تحت شجرة ويبدو عليه شئ من الٳكتئاب. أحترت بماذا أخاطبه فأنا دائما أحرص على مخاطبة الآخرين بألقابهم حتى لا أُتهم بتبخيسهم. فكرت فى (كبير الأبالسة) ولكن تذكرت أن (كبيرهم) أو (شيخهم) هذا مشغول هذه الأيام بالدخول فى (وثبة حوارية) من نوع آخر تسمى فى القاموس السياسى بنظرية (التقدم الى الخلف) أو بالدراجى السودانى (اعادة تفصيل المفاصلة)! ويبدو أن الشيطان لاحظ ترددى فقد نظر الىّ شذرا وقال: “يا زول انت جاى عاوز شنو؟”

 

أخبرته أن كل ما ابغيه هو معرفة اذا كان لديه محامياً.

 

فرد بتأفف: “يعنى جاى انت كمان تعرض خدماتك؟ طيب قول لى ايه خبراتك فى الإستشارات القانونية والٳجراءات التحكيمية؟ هل أنت وزير عدل سابق؟ والأهم من ده كله هل تقرض الشعر (قرضاً حسناً)؟”

 

وقبل ان يمضى فى أسئلته ويسالنى مثلاً على لسانه النجس ٳن كنت أدعى أيضا (تفسير القرآن) سارعت بالقول: “أنا لا محامى ولا مستشعر أو مفسر ولا أفهم فى التحكيم غير سارق (أوفسايد) وركلات (الجزاء) الترجيحية مش التحكيمية. وأنا بسأل بس اذا عندك محامى”

 

نظر الىّ بتمعن وقال بحذر: “الظاهر عليك ناوى تلبع لبعة كبيرة. تكون منشن على الوديعة القطرية؟”

 

وعندما لم أرد لمعت عيناه فى تطلع لمكسب كبير وتوقع لشريك جديد واستطرد بلهجة معسولة: “ولا يهمك يا زول تخبط خبطتك ونحن ناخد عمولتنا ولو حد قال بغم المحامى بتاعنا يطلعك منها زى الشعرة من العجين”.

 

من توقع منكم ايها السادة ان اقوم بسؤاله عن اسم محاميه (وأصل بذلك لتاكيد الاجابة على التساؤل أعلاه من مصدر لا يرقى الشك اليه) لا يعرفون ضعف النفس البشرية الأمارة بالسوء ودهاء الشيطان فى اصطيادها. ففجأة بدأت دولارات الوديعة المليارية تتراقص فعلاً أمام ناظرى وهى تهرول أمام (الجنيه) فى اتجاه (العشرة) وبدأت القصور (الكافورية) تترأى فى مخيلتى وهى تضاهى فى روعتها فلل ماليزيا ونخلة دبى وبيلجريفا لندن.

 

هممت أن اسأله عما يطلبه لعمولته وعمولة محاميه عملا بالمثل الشائع “اذا تعشيت مع الشيطان فيجب أن تكون ٳيدك أو (فى لغة الخواجات) معلقتك طويلة” ولكنى لاحظت أن الٳكتئاب قد عاد ليغطى محياه وقال بنبرة حزينة: “بس قبل ما نعمل أى حاجة عندنا مشكلة بسيطة لازم نحلها وأنا قاعد تحت الشجرة دى من الصباح بفكر فيها”.

 

قلت ملتاعاً: “ودى مشكلة بخصوص شنو؟”

 

أجاب وهو يهز رأسه فى أسىً بالغ: “حملة الدفتردار!”

 

صحت مندهشاً: “هو لسع ما وصل المتمة من كردفان؟”

 

رد الشيطان: “دى حملة دفتردارية انتقامية جديدة تستهدف المشروع الحضارى بتاعنا وفيها عملية تفكيك رهيبة تبدأ بالشوربة وما حتنتهى ٳلا لمن يكملو الضلع والشية ويحٙلُّو بالآيس كريم!”

 

أصدقكم القول مرة أخرى أيها السادة أن (الخوفة دخلتنى) وبتدافع ذاكرتى بما فعلته حملة الدفتردار من مجازر ومآسى بدأت أحلام الوديعة المليارية تتبخر من ذهنى وقلت لنفسى:”أنت مالك والبلاوى دى أحسن تبقى على (الهوت دوج) ومعاشك التعبان زى بقية الشعب الغلبان”.

 

شكرت للشيطان تلميحه لى بالوديعة القطرية ناصحاً ٳياه أن يتأكد أولا كم تبقى منها وفى أى جيب تكمن فقد يكتشف أن الجماعة قد غشوه تحكيمياً فى عمولته، كما أخبرته أن ينصح محاميه “بأن الحبشة قريبة اذا اشتدت الزنقة الدفتردارية”.

 

وأنا فى طريقى الى منزلنا ببحرى تحاشيت بذكائى المعهود شارع وكبرى (المك نمر) وتوجهت الى كبرى (القوات المسلحة) رغم ٳغلاقه الدائم للصيانة ولا زلت مرابطاً هناك فى ٳنتظار (الفرج)!

 

الخرطوم ٢٧ أبريل ٢٠١٤

 


Leave reply

Login to post a comment.

Back to Top