Archive: July, 2014

(هواجس ساخرة (٢٤): الأبعاد الاستراتيجية للمسألة (الباسبورتية

Al-Rakoba 24 June 2014

الأبعاد الاستراتيجية للمسألة (الباسبورتية)

 

 

كم كان بالغ سرورى وغبطتى وأنا اطالع فى الصحف أن وزارة الخارجية اماطت النقاب عن ملابسات مغادرة “المرتدة أبرار” البلاد إلى روما فقد صرح وزير الخارجية علي كرتي في حوار أجرته معه الإذاعة السودانية أن “أبرار خرجت من السودان بعلم الحكومة وبوثيقة وجواز سوداني يحمل إسم أبرار وليس مريم وبرضا تام منها وبعلم الحكومة”. لم يبين لنا سيادته اذا كان الجوازالمعنى دبلوماسيا أو خاصا أو عاديا أو اذا كان اخضراً (بالقديم) او داكن اللون مكفهراً (بالجديد) وٳنما أشار فى تلميح ذكى ٳلى فشل محاولة ٳحدى السفارات تهريبها سابقا بأوراق مزورة وقبل إكمال الإجراءات القانونية، مؤكداً أن “السلطات كانت مدركة لما يحدث” وأردف سيادته ساخراً: “كانوا يظنون أننا نغط فى نوم عميق بما جرى”!

 

Read more

هواجس ساخرة (٢٣): مرحباً بمملكة شمال السودان!

Al-Rakoba 15 July 2014

مرحباً بمملكة شمال السودان!

 

 

لكم سادتى أن تتصوروا دهشتى وانا أطالع فى صحيفة (الواشنطون بوست) بتاريخ ١٢ يوليو ٢٠١٤ أن امريكياً يدعى جيريمايا هيتون (Jeremiah Heaton) قام بالٳستيلاء (بوضع اليد) على أرض تبلغ مساحتها ٨٠٠ ميل٢ تقع على الشريط الحدودى بين مصر والسودان فى منطقة (بئر طويل) إلى الجنوب الغربي من مثلث حلايب المجاور وتتماسى المنطقتان فى (وادى طويل) والذى يُعرف كذلك بٳسم (خور أبو بَرْد). وقام الرجل برفع علم أسرته على المنطقة وسمى دولته “مملكة شمال السودان” (‘Kingdom of North Sudan’).

 

اعتقدت بداية أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد دعابة ثقيلة الظل من اخواننا المصريين المعروفين بحسهم الفكاهى، ولكن بعد تأكدى من صحة الخبر زادت دهشتى للأسباب التى أوردها الرجل لتفسير ٳقدامه على تلك الخطوة التاريخية الهامة. فقد صرح – لا فض فوه – أنه أراد تنصيب نفسه ملكاً تلبية للرغبة الملحة لابنته (اميلى) ذات السبع أعوام فى أن تصبح “أميرة حقيقية” . وقال أنه استمد الفكرة من التراث الٳستيطانى الأمريكى وٳن أختلف عن أسلافه فى عدم اللجوء لٳبادة أو قهر السكان الأصليين عند وضع يده على أرض لا يملكها أحد (terra nullius). فالملك (هيتون) هذا لم يأتى مستعمراً أو غازياً وٳنما جاء بدافع الحب، فقد أسس مملكته كما قال “كتعبير لبالغ حبى لٳبنتى”. واضاف أنه ينوى ٳقامة “علاقات ٳيجابية” مع السودان ومصر وذلك بتحويل مملكته ٳلى مركزللٳنتاج الزراعى ٳستجابة لرغبة أطفاله أيضاً خاصة “الأميرة اميلى” فى مد يد العون للفقراء والمساكين فى المنطقة وهو بالطبع لا يستطيع أن يرد لها طلباً!

 

Read more

Back to Top
%d bloggers like this: