Archive: June, 2014

(هواجس ساخرة (٢٢) : كيف هزمنا فريق السامبا فى (المونديال

Al-Rakoba 24 June 2014

كيف هزمنا فريق السامبا فى (المونديال)

 

 

لكم ياسادتى انت تتخيلوا فجيعتى الكروية الكبرى وأنا أرى فرق منتخباتى المفضلة وهى تتطاير كأوراق الخريف فى الدور الأول لمنافسات كأس العالم فى البرازيل. البداية كانت بأسبانيا وهزيمتها النكراء أمام هولندا بخمسة أهداف مقابل هدف يتيم. لم أستطع النوم ليلتها إلا سويعات قليلة قبيل الفجر ونحيب مكتوم يكاد يخنق أنفاسى وأنا أستعيد فى مخيلتى تحليقة (ڤان بيرسى) العجيبة جواً وتلاعب (روبن) بالدفاع الأسبانى فى مهارة تفوق تلاعب تجار غسيل العملة عندنا بالجنيه السودانى المسكين. ويبدو أن (أم العيال) قد لاحظت تأوهاتى ولكن أساءت فهم مصدرها فقد أيقظتنى قبل أن تكتمل غفوتى: ” شنو يا راجل الهضربة بتاعتك دى، طول الليل (أدونا خمسة أدونا خمسة). الشرع ذاتو قال أربعة أنت عاوز تروح (مخمس) طوالى”.

 

Read more

هواجس ساخرة (٢١): أهمية أن تكون فضولياً

Al-Rakoba 18 June 2014

أهمية أن تكون فضولياً

 

 

فى كتب الأطفال وبرامج التلفاز والڤيديوالأمريكية شخصية كاركاتيرية فى شكل قرد مرح يدعى “جورج الفضولى” (Curious George) وهو فى فضوليته هذه يمثل المصطلح التعريفى المقابل للمثل الإنجليزى الشائع: “الفضول الكتل الكديس” (Curiosity that killed the cat). إلا أن الفضول لا يقتل جورج بل يدخله دائماً فى مشاكل عويصة يخرج منها عادة (كالشعرة من العجين).

 

أذكر هذا تمهيداً لإعترافى بأننى مثل القرد جورج الأمريكى (وليس بالضرورة مثل القط الإنجليزي) أعانى من داء الفضول المُزمن، فمنذ صغرى عُرف عنى ولع غير صحى بتقصى الأمور وحب استطلاع يكاد يرقى لمرتبة الهوس الفضولى. ويقال اننى عندما كنت طفلاً يحبو كنت اقوم بالتنقيب فى الحفر وتحت الحجارة فى حوش المنزل ويحكى أن المرحومة حبوبتى قالت بحكمتها البالغة : “الشافع ده بى شلاقتو دى يوم بتقرصو عقرب”. وقد لدغتنى بعض العقارب بالفعل ويقال أننى فى لحظة تجلى فضولى قمت بتشريح عقربا قادها فضولها الأعمى لمقربة منى. ولكن تلك مقولة لا يمكننى تأكيدها إذ أن مخزون ذاكرتى لا يمتد لتلك الحقبة الطفولية من حياتى، وإن كان يبدو أن تجربة ما فى طفولتى قد ترسبت فى عقلى الباطنى تجعلنى حتى اليوم أمارس الحذر الشديد لكبح فضولى عند الإقتراب من أى كائن (رافع ضنبو)!

 

Read more

هواجس ساخرة (٢٠): (بضاعة) الست سامية

Al-Rakoba 8 June 2014

(بضاعة) الست سامية

 

 

فى حديث لها قبل أيام عٙددت نائبة رئيس المجلس الوطنى سامية أحمد محمد مآثر حكم الإنقاذ خلال ٢٥ عاماً ونفت بشكل قاطع أن يكونوا “جاثمين على صدور الناس” طوال هذه السنين، “لأننا خرجنا من قلب المجتمع السوداني، وكونا حزباً ودولة، والآن نبني في أمة”. وقطعت (السامية) بان الإنقاذ من أقوى الحقب التي حكمت السودان، وتحدت من يدعى غير ذلك قائلة: “العندو أفضل مننا من خارج السودان يعرض بضاعته في سوق السياسية”.

 

ومن شدة إنبساطى وسرورى بما قالته سيادتها وجدت نفسى أهتف “قطعت جهينة قول كل خطيب”! ومبعث إعجابى يا سادتى هو هذه البلاغة الكلامية الإعجازية فى تجسيد كل هذا الكم الفكرى والعقائدى والبرنامجى فى كلمة ببساطة (بضاعة) يتفهمها عامة الناس لتعاملهم معها فى عسر قد يقل أو يزيد فى حياتهم المعيشية، ويتعاطاها عِلية القوم من (المتمكنين) مُطعمة بتفسيرات (فقهية) نبيلة تضفى على حياتهم بعداً روحياً ومعنىً دينياً لا يتعارض مع راحتهم البدنية ويسرهم المادى.

 

Read more

Back to Top
%d bloggers like this: