Archive: January, 1988

المجانين

نشرهذا المقال اصلا بالانجليزية فى صحيفة (سودان تايمز) وقام الكاتب بترجمته (للأيام) وفيه إستعراض للأحداث السياسية فى ذلك الوقت وفى النسخة الانجليزية تتشابه كلمة (the Maddies) “المجانين” مع الترجمة الإنجليزية لكلمة “المهديون” (the Mahdis). ويود الكانب أن ينوه بأن الأحداث والشخصيات الواردة فيه ليست بالضرورة من نسج الخيال!!

 

الأيام ٦ يناير ۱۹۸۸م

 

 

المجانين

 

جميل منك أن تتجشم مشاق السفر و تأتى من بلادك البعيدة لإجراء هذا اللقاء الصحفى معى. دعنا نجلس تحت الظل فى الحديقة. هل تجد الطقس حاراﹰ عندنا؟ انك محق تماما ففى بلادكم توجد مناطق ذات طقس مشابه كولاية (اريزونا) التى سبق لى أن زرتها. هل لى أن أقدم لك كوباﹰ من الشاى الساخن؟ أتقول بدون سكر؟ يبدو أنك حضرت وقد وقنت نفسك على مشاركتنا المعاناة المعيشية. ماذا؟ أتشرب الشاى عادة بلا سكر حتى فى بلادك؟ انها بالطبع عادة حميدة – على الأقل معيشياﹰ- ولكنى لم أكن أعلم أنكم تعانون مثلنا من شح السكر وغلائه..هل أملى صندوق النقد الدولى عليكم أيضاﹰ شروطه المجحفة برفع الدعم؟ لقد كنت أعتقد أن هذا “النكد” اللعين تحت أمرتكم ورهن اشارتكم! عفوا أقصد “الصندوق” وليس السكر. ماذا تقول؟ انك لا تملك سيارة ولا تحتاج لشراء الوقود؟ انه لأمر مدهش حقاﹰ ولو كنت أيضاﹰ لا تأكل الخبز واللحوم ولا تحتاج للصابون والزيت والكبريت والكهرباء والماء ومثل هذه الكماليات لطاب لك المقام فى بلادنا والعيش كالملك فى ربوعها. ولكنك قطعاﹰ لن تكون الملك الوحيد فيها!

 

Read more

1987-1988: The Never-Ending Crisis

AFRICA
CONTEMPORARY
RECORD

Volume 12
1987-1988

Annual Survey and Documents
Sudan Chapter
Mohamed Beshir Hamid

Download the FULL 1987-1988record as PDF

The Never-Ending Crisis

Events in Sudan during 1987-88 were like a slow motion replay not only of the political scene in 1986-87 but, more ominously, of the situation that had prevailed more than 20 years earlier between 1965 and 1969.1 The similarities were indeed striking, even to the prevailing feeling of frustration over the ongoing crises and the constant sense of impending disaster. The unfolding events were almost identical: the strained relationship of the Coalition Governments of the Umma Party and the Democratic Unionist Party (DUP); the ineffectiveness of the Constituent Assembly as a national forum; the constant political Pickering between Government and Opposition; the lack of direction and purpose in foreign policy; and the economic malaise that had practically crippled the country. In the background of these daunting problems and, indeed, overshadowing them all, is the running sore in the south that seems to be inexorably seeping to the north, as though it is enacting a bizarre self-fulfilling nightmare.

In this almost surrealistic atmosphere ‘the long-running, downward spiral of politics threatens to do permanent damage to political life and institutions in the country’2.
Read more

Back to Top
%d bloggers like this: