Mohamed Beshir Hamid

(هواجس ساخرة (٣٢) : (الوفرة فى النُّدرة

Al-Rakoba 10 July 2015

(الوفرة فى النُّدرة)

 

 

ذكرتنى قطوعات الكهرباء والمياه المتكررة هذه الأيام بمقال ساخر كتبته باللغة الانجليزية بعنوان “الوفرة فى الندرة” (Abundance in Scarcity) ونشر فى يوليو ١٩٧٩ فى مجلة (سوداناو) التى كانت تصدرها وزارة الثقافة والٳعلام حينذاك. والمقال يحكى عن صديق وهمى لى يدعى (عارف) هو عبقرى زمانه فى الاقتصاد والسياسة وكافة مجالات العلوم والرياضة والفكر ولا أعتقد أنه كان صعبا على غالبية القراء فى ذلك الوقت التعرف على الشخصية التى يرمز اليها الأسم فقد أسميت سلسلة مقالاتى (The World of ‘Arif) نسبة لعالمه الفريد الذى تسلط فيه على رقاب الناس. فى المقال تتفتق عبقرية (عارف) على أن أزمات الخبز والوقود والكهرباء التى كانت متفشية تلك الايام ترجع الى أن سياسات ضبط السوق ومحاربة السوق السوداء قد ثبت فشلها ثم أنها عادة تأتى بنتائج عكسية فينبغى السير اذن فى الاتجاه المعاكس ليس فقط بفتح السوق بما يتمشى مع سياسة التحرر الاقتصادى الرأسمالى بل باغراق السوق وفقا لنظرية (الوفرة فى النّدرة) أو توءمتها (النُّدرة فى الوفرة) أيهما كان الأسرع مفعولا حسب المفهوم (العارفى) فى تحصيل الحاصل. وتتمثل هذه الخطة – أوبالأصح الخبطة – الاقتصادية فى أن يقوم محافظ الخرطوم باصدار أوامر محلية تلزم كل المخابز بطرح ٩٠٪ من حصتها من الدقيق فى السوق السوداء وتلزم كل محطات البنزين بطرح نسبة مماثلة من البنزين فى السوق الموازى مع الزام كل سيارة بملء خزان الوقود حتى يفيض. وبعد أن يتم اغراق الأسواق السوداء والرمادية والموازية بالدقيق وبالوقود بما يزيد عن مقدراتها الاستيعابية تبدأ هى بدورها فى التخلص من الفائض بٳعادة بيعه للمخابز ومحطات الوقود وكلما زادت نسبة ال ٩٠٪ من الضخ فى تلك الأسواق كلما قل الطلب مما يدفعها لتقليل السعر حتى تضطر فى النهاية لٳستجداء المخابز ومحطات البنزين لأخذ ما يحتاجونه مجانا وفى بعض الحالات ٳلى دفع ٳغراءات مادية لهم حتى يمكنها تجنب تكاليف التخزين المتزايدة بنسبة ٩٠٪. وبالطبع تُكلل هذه السياسات بالنجاح الباهر المتوقع وتنشر الصحف أنه تم القبض على أحد اصحاب المخابز لزيادته وزن وعدد الخبز فوق الحصة المقررة كما تعلن بعض محطات الوقود أستعدادها لدفع ٳطار سيارة مجانا مقابل ملء كل (جركانة بنزين فاضية) يأتى بها صاحب السيارة.

 

Read more

هواجس ساخرة (٣١) : (ذبابة على الحائط) فى جوهانسبيرغ

Al-Rakoba 22 June 2015

(ذبابة على الحائط) فى جوهانسبيرغ

 

 

هنالك تعبير ٳصطلاحى أمريكى المصدر فى اللغة الانجليزية يرجع تاريخ صياغته ٳلى عشرينيات القرن الماضى فتعبير (to be a fly on the wall) يمكن ترجمته حرفيا (أن تصير ذبابة على الحائط) ولكن له معانٍ عدة ليس من بينها ٳطلاقا معنى الشتيمة أو ٳستنزال اللعنة على أحدهم بأن يصبح ذبابةً على الحائط وأن تنزل عليه مكنسة أو رشة مبيد للحشرات تزيله من الوجود. على العكس من ذلك تماما فالتعبير أصلا يحمل معنى التمنّى بأن يصبح المرء ذبابة على حائط بما ينطوى علي ذلك مجازا التواجد فى موقع يمكنه ان يرى كل ما يحدث ويسمع كل ما يقال من غير أن ينتبه أحد لوجوده تماما وكأنه (ذبابة على حائط). فتقول مثلا “لكم تمنيت أن أكون ذبابة فى حائط غرفة مساعد رئيس الجمهورية الأول سيدى محمد الحسن الميرغنى لأرى كيف يضع اللمسات الأخيرة لحل كل مشاكل السودان فى ما تبقى من المائة وواحد وثمانين يوما التى (توعدنا) بها”. أو أن تقول متحسرا على ما فات: “ليتنى كنت ذبابة فى حائط مكتب )الخبير الوطنى( لأعرف أسرار (رمى الودع) و(التنزيل) لمضاعفة (شوية القريشات العندى)”. ولا أشك سادتى أننا جميعا قد تمنينا فى وقت أو آخر أن تكون لنا ٳمكانية أن نشاهد أو نسترق السمع لما لا يمكننا مشاهدته أو سماعه من غير أن يفضحنا تواجدنا الجسدى خاصة ما يدور فى (الغرف المغلقة).

 

Read more

هواجس ساخرة (٣٠) : حول العالم فى ١٨١ يوما

Al-Rakoba 15 May 2015

حول العالم فى ١٨١ يوما

 

 

للفرنسيين تعبير بسيط فى كلماته عميق فى معناه لم أجد له قدر اجتهادى مقابلا مرضيا فى اللغة العربية، فهم يقولون (Déjà vu) بما يمكن ترجمته حرفيا) شوهد من قبل) لوصف ظاهرة الشعور أو الاحساس عند الانسان وهو يرى حدثا أو يمر بتجربة بأنه قد رأى ذلك الحدث أو مر بتلك التجربة من قبل. وفى علم النفس تُفسر هذه الظاهرة بأنها حالة (نشوذ فى الذاكرة) نتيجة لمحة ذهنية قصيرة قبل ان يتمكن الدماغ من اكمال تركيب تصور واع ومتكامل للمشهد مما يخلق تصورا جزئيا يؤدى بدوره لشعور بأُلفة الحدث أو التجربة.

 

Read more

(هواجس ساخرة (٢٩) : (القرين

Al-Rakoba 26 April 2015

(القرين)

 

 

لا أجد سادتى تفسيرا معقولا لما حدث لى صبيحة يوم كئيب وأنا أقف فى الحٙمّٙام متأهبا للحلاقة كعادتى كل صباح. فقد فوجئت أن الوجه الذى يحدق تجاهى من المرآة ليس وجهى! لوهلة خُيل لى أن المنومات التى تناولتها الليلة الماضية لا تزال تعربد فى رأسى وأن الارتجاج الدماغى الذى نجم عن ذلك قد زين لى أن نافذة الحٙمّام هى مرآتى. فلعلكم اذن تعذرون الحدة التى وجهت بها سؤالى مستفسرا: “يا زول انت ليه واقف قدام الشباك بتاعى؟” وتعذرون كذلك الدهشة المشوبة بالخوف التى تملكتنى و(الزول) يوجه لى نفس السؤال بنفس الحدة وفى تزامن آنىّ. مددت يدى فى ذهول لأتحسس حقيقة وجوده فاصطدمت بسطح المرآة فى نفس الوقت الذى امتدت فيه يده تجاهى وكأنه يريد أن يتحسس وجودى هو الآخر.

 

Read more

(هواجس ساخرة (٢٨): موت (شجرة)…وحكاية بعثها (بعاتياً

Al-Rakoba 20 April 2015

موت (شجرة)…وحكاية بعثها (بعاتياً)

 

 

hawajiz_28

 

مواطنون يشيعون شجرة حزب البشير الى مثواها الأخير – انظر رابط فيديو اليوتيوب اسفل المقال

 

صحوت من النوم سادتى مذعورا مخلوعا على أصوات نحيب وبكاء لأرى (أُم العيال) وهى تبكى بحرقة وأصوات عويل ومناحة تصل الى مسامعى من أنحاء الحى البعيدة. صحت ملتاعا: “مالك يا ولية؟ الحاصل شنو؟” قالت والعبرة تخنقها: “الشجرة يابو خالد! الشجرة ماتت!”

 

Read more

هواجس ساخرة (٢٧): مساعد الرئيس للشؤون الانكشارية

Al-Rakoba 4 April 2014

مساعد الرئيس للشؤون الانكشارية

 

 

جاء فى الاخبار سادتى أن مرشح المؤتمر الوطني لرئاسة الجمهورية دعا المواطنين فى حملته الانتخابية بولاية وسط دارفور لطرد الشيطان الذي قال انه يسعى للفتنة بين الناس ومضى للقول: “من يسعى للفتنة أدوه في راسو”. ولا أخفى عليكم سادتى ان هذه المقولة البليغة قد لمست أوتارا حساسة فى مشاعرى وأمضيت وقتا ليس بالقصير وأنا لا استطيع أن أقرر اذا كان قد تم استلهامها فى وضع استراتيجية (عاصفة الحزم) السعودية أم أن العكس هو الصحيح. وأحب سادتى أن أعلن هنا صراحة أننى لا انتمى من قريب أو بعيد لقبلية النقاد الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام فى رجب والذين لمحوا لتناقض هذه المقولة مع ما جاء فى ذات الخطاب السياسى بأن “اتفاقية الدوحة جلبت السلام الحقيقى” ومع الوعد الذى قطعه المرشح فى نفس الحملة ” بتوفير خدمات مياه الشرب النقية والتعليم والمشاريع الزراعية فى دارفور” خلال ما تشير كل الدلائل على أنه سيكون ربع القرن الثانى من ولايته. فقد تساءل بعض هؤلاء النقاد فى براءة ظاهرية تنضح داخليا بالخبث السياسى: اذا كان السلام قد عم ربوع دارفور فعلام الحديث عن السعى للفتنة وطرد الشيطان؟ بل بلغ سوء القصد عند بعضهم حد التساؤل الليئم اذا كان قرب “اكتمال انشاء مطار زالنجى” (والذى أعلنه والى وسط دارفور فى نفس الحملة الانتخابية) قد تم بنفس المواصفات التى أتُبعت فى بناء مطارنا الدولى الجديد (فى أم درمان) أو بنفس الشركة التى صممت كبرى (الجقور) فى المنشية؟.

 

Read more

(هواجس ساخرة (٢٦): ما بين (تيس نفيسة) و(تمومة الجرتق

Al-Rakoba 3 March 2015

ما بين (تيس نفيسة) و(تمومة الجرتق)

 

 

ونحن نقف على عتبة الانتخابات الرئاسية أجد نفسى كغيرى من أفراد شعبنا وقد تملكنى شعور طاغى بالفخر والاعتزاز وأنا أرى المرشحين يتسابقون فى عرض برامجهم السياسية وتصوراتهم العملية لحل مشاكلنا القومية. ولكم أيها السادة أن تتخيلوا المشاعر التى اعتملت فى داخلى وأنا أشهد هذه الدراما الانتخابية بشفافيتها وأبعادها الديمقراطية وبكل ما فيها من تشويق واثارة. لا بد لى بداية الاعتراف بأن بعض المرشحين لم يرتفعوا لسقف الاستحقاق المطلوب من المسؤولية الانتخابية، فهناك المرشح الذى ادعى بأنه تلقى “تهديدا من حزب السلطة” لم يفصح عن طبيعته (أهو دعوته لزيارة ميدانية لبيوت الاشباح أم تلميح بتزوير توقيعه على وثيقة “نداء السودان” مثلا؟) آخرون اشتكوا (والشكوى لغير الله مذلة) من استخدام “مرشح الحكومة” امكانيات الدولة من مناصب وقنوات رسمية بما فيها المساجد فى الحملة الانتخابية. وهناك المرشح الذى وجه غضبه تجاه مفوضية الانتخابات لأنها لشئ فى نفس يعقوب قامت باطفاء رمزه الانتخابى (الفانوس) الذى كان (مولعا) من قبل فيما فسره على ما يبدو بأنه محاولة خبيثة ويائسة وفاشلة لتعتيم طريقه الى كرسى الرئاسة! ورغم أن هذه الاتهامات قد تكون فى معظمها (بارانوية) المصدر وبالتى مجافية للحقيقة الا انها لا تنتقص من النهج الديمقراطى العام للانتخابات، فبخلاف أنها تضفى عمقا دراميا (وقد يقول بعض المكابرين نكهة هزلية) للحملة الانتخابية ففيها قدر من الذكاء السياسى باثارة نعرة الدونية الانتخابية (underdog phenomenon) المتعارف عليها عادة فى قاموس السياسة كوسيلة يستخدمها المرشح المغلوب على أمره لاستجداء أصوات الناخبين.

 

Read more

نحو إستراتيجية أشمل للحركة الطلابية فى السودان

نحو إستراتيجية أشمل للحركة الطلابية فى السودان:

“القطاع الثالث” وإمكانية الانتقال إلى الحراك الاجتماعى

 

محمد بشير حامد

 

 

نشرت هذه الدراسة فى مطلع 2015 فى مجلة (كتابات سودانية) التى يصدرها مركز الدراسات السودانية فى القاهرة

 

تمهيد:

 

قُدمت هذه الدراسة للمنتدى البيئى للجمعية السودانية لحماية البيئة فى۲۱ نوفمبر ۲۰۱۲ وكانت امتداداً۫ لبحث باللغة الإنجليزية عن The Rise and Decline of Student Political Activism in the Sudan (تصاعد وانحسار الحراك السياسى الطلابى فى السودان ) قُدم فى مؤتمر:

National Conference on Fostering Political Participation of University Students in Development

(المؤتمر القومى لرعاية المشاركة السياسية لطلاب الجامعات فى التنمية) والذى نظمه مركز السودان للبحوث التربوية بدعم من الاتحاد الأوربى فى ديسمبر ۲۰۰۹.

 

وقد اثارت الدراسة بعض الجدل عند مناقشتها فى المنتدى فقد رأى البعض فيها دعوة انصرافية للتخلى عن الحراك السياسى من اجل حراك اجتماعى لم تكتمل اركانه ولا ندرى بعد مقدرتنا على ادارته أو تحقيقه. وكان هذا النقد فى حد ذاته اجابة صريحة وجادة لتساؤل اثارته الدراسة نفسها حول اذا كانت هناك اصلا امكانية لمثل هذه النقلة بين الحراكين أو حتى الجمع بينهما أم أنها مجرد تصورنظرى قد يصعب أو يستحيل ترجمته على أرض الواقع؟ وبعد تقديم الورقة بعدة شهور جاء نفير الشباب فى خريف ٢٠١٣ ليضع ذلك النقد ذاته امام تساؤلات جديدة وهامة: هل وضعت هبة النفير حدا لشكوكنا فى مقدرة الشباب فى تنظيم حراك مجتمعى فاعل أو أن النفير كان انفلاتا عفويا وحدثا عابرا يصعب أو يستحيل تكراره لمقدرة قوى السلطة على اجهاضه، كما فسر البعض غيابه خريف ٢٠١٤؟ وهل كان تفجر انتفاضة سبتمبر فى اعقاب النفير مباشرة مجرد مصادفة زمنية (بسبب رفع اسعارالمحروقات مثلا) أو ان تجربة النفير مهدت لها تنظيميا وزادت من نطاق دعمها شعبيا واتساع رقعتها جغرافيا؟ وهل كان سبب محاولات النظام افشال حملة النفير بدلا من تشجيعها ان السلطات رصدت الابعاد السياسية والامنية لذلك الحراك المجتمعى وتحسبت لها فنشطت فى تفعيل آليات القهر والعنف مع اول ارهاصات انتفاضة سبتمبرأم أن مثل ذلك التحسب والتفعيل الأمنى كان اصلا فى استراتيجية النظام القمعية فى التصدى لأى بادرة تحرك شعبى كماحدث فى ٢٠١٢؟

 

قد يجد البعض سهولة فى الرد على هذه التساؤلات ايجابا أو نفيا وقد يبدى البعض تحفظات فى الربط بين الحراكين أو الفعل وردود الفعل وقد يرى آخرون ان الوقت لم يحن بعد لتقييمهما علميا فى غياب افادات من قام بالتنظيم أو الاشترك وانعدام المساءلة الجنائية لمن قاموا بعمليات الاغتيال والقمع الدموى. ومهما يكن من امر وبغض النظر عن التقديرات لما تحويه وجهات النظر المختلفة من صواب اوخطأ على ضوء ما حدث سابقا أو استجد لاحقا فقد رأيت نشر الدراسة فى نصها الأصلى مع أقل قدر ممكن من التعديلات والتى انحصرت فى بعض الاختصارات التى لا تخل بالمعنى واضافة عدة فقرات عن نفير خريف٢٠١٣ فى الموقع الذى اشرت فيه أصلا لمفهوم “النفير” بشكل عام فى الدراسة الأصلية، مع اضافة بعض المعلومات الجديدة فى الهوامش والمراجع.

Read more

هواجس ساخرة (٢٥): (ديك) المؤتمر

5Al-Rakoba 31 October 2014

(ديك) المؤتمر

 

 

وقع بصرى قبل ايام على مقال دكتور على حمد ابراهيم بعنوان (الذين لا تؤذن ديوكهم عند الفجر الصادق) وبعدها مباشرة طالعت مقالا للدكتور عبدالوهاب الأفندى بعنوان (ٳقناع ديك المؤتمر الوطنى). والذى اثارانتباهى ليس مضمون المقالين فاننى اعترف ان ضعف البصر ووهن الذاكرة جعلانى مؤخرا اكتفى بقراءٙة عناوين الكتب والمقالات والصحف وحتى لو تملكتنى رغبة قوية أو مقدرة استثنائية على القراءة فأننى أنسى الموضوع بمجرد الانتهاء من قراءته. الذى حرك فضولى سادتى هو ذكر (الديك) فى كلا المقالين مما أثار هواجسى وجعلنى أتسأل: هل الديك الذى لا يؤذن عند الفجر الصادق هو نفس ديك المؤتمرالوطنى الذى حاول الأفندى ٳقناعه؟ واذا كان الأمر كذلك فماذا يا ترى يمنعه من الأذان؟ هل الامر يعود لصفة (الصادق)؟ ام ان ديك المؤتمرلا يرفع عقيرته بالآذان ٳلّا ٳذا كان الفجر (كاذبا)؟ ثم لأى فصيلة ينتمى هذا الديك؟ هل هو من ديوك البطانة وذهب لمؤتمر الحزب وهو (مدلدل) على قناية ورجع وهو (مدلدل) ولم يرى شيئا ٳلّا (بالمقلوب)؟

 

Read more

ملامح من سياسة السودان الخارجية

ملامح من سياسة السودان الخارجية:

من ʼالعزلة المجيدةʻ والفورة الثورية ٳلى ʼالحالة الفِنْلَنْديَّةʻ

 

محمد بشير حامد

 

ٳن السياسة الخارجية للحكومات السودانية المتعاقبة منذ فترة تقرير المصير ٳتسمت بنهج غريب تغيرت فيه السياسات أو تم ٳجهاضها بطريقة توحى بغياب أى استراتجية متجانسة أو طويلة المدى. فالحكومة الوطنية الأولى برئاسة اسماعيل الأزهرى التى جرى انتخابها تحت شعار “وحدة وادى النيل” فى نوفمبر ١٩٥٣ انتهى بها المطاف بِتبنِّى الاستقلال الكامل فى ديسمبر ١٩٥٥. وبالرغم من السجل المتناسق نسبيا فى العزلة الذاتية وتجنب الارتباطات والتعقيدات الخارجية –وقد يكون بسببها- فقد تمكنت حكومة عبود العسكرية من اهدارالسوانح الطيبة التى تمتعت بها بداية فى علاقتها مع مصر وإلى استعداء جيرانها من الدول الافريقية بسبب سياسة الكبت التى مارستها فى جنوب السودان. والسياسة الخارجية الرادكالية التى انتهجتها الحكومة الانتقالية الأولى فى أكتوبر ١٩٦٤ تحولت بحلول يوليو ١٩٦٥ الى تراجع متسارع نحو توجه يمينى محافظ. أما حكومة الرئيس النميرى فقد فاقت كل سجلات السياسة فى التحول من سياسية خارجية موالية للاتحاد السوفيتى فى نهاية ستينيات القرن ٳلى تبعية للغرب فى منتصف سبعينياته فى مسار متوازٍ – لعله لم يكن وليد الصدفة – لتوجه السياسة الخارجية لمصر الساداتية.

 

ان التفسير لهذه الظاهرة قد يكون فى أن السياسة السودانية قد تجاذبتها دائما مصالح داخلية وخارجية متباينة أدت الى بعض الضبابية والغموض فى علاقات السودان مع العالم الخارجى . فسياسات السودان الخارجية منذ الاستقلال لم تشكلها فى كثير من الأحيان المصلحة القومية بقدر ما أثرت فيها المصالح الذاتية للانظمة المتعاقبة والتى كانت بدورها متقلبة وفقا لمتغيرات الظروف الداخلية والتطورات الخارجية.

Read more

(هواجس ساخرة (٢٤): الأبعاد الاستراتيجية للمسألة (الباسبورتية

Al-Rakoba 24 June 2014

الأبعاد الاستراتيجية للمسألة (الباسبورتية)

 

 

كم كان بالغ سرورى وغبطتى وأنا اطالع فى الصحف أن وزارة الخارجية اماطت النقاب عن ملابسات مغادرة “المرتدة أبرار” البلاد إلى روما فقد صرح وزير الخارجية علي كرتي في حوار أجرته معه الإذاعة السودانية أن “أبرار خرجت من السودان بعلم الحكومة وبوثيقة وجواز سوداني يحمل إسم أبرار وليس مريم وبرضا تام منها وبعلم الحكومة”. لم يبين لنا سيادته اذا كان الجوازالمعنى دبلوماسيا أو خاصا أو عاديا أو اذا كان اخضراً (بالقديم) او داكن اللون مكفهراً (بالجديد) وٳنما أشار فى تلميح ذكى ٳلى فشل محاولة ٳحدى السفارات تهريبها سابقا بأوراق مزورة وقبل إكمال الإجراءات القانونية، مؤكداً أن “السلطات كانت مدركة لما يحدث” وأردف سيادته ساخراً: “كانوا يظنون أننا نغط فى نوم عميق بما جرى”!

 

Read more

هواجس ساخرة (٢٣): مرحباً بمملكة شمال السودان!

KingofNorthSudan

Al-Rakoba 15 July 2014

مرحباً بمملكة شمال السودان!

 

 

لكم سادتى أن تتصوروا دهشتى وانا أطالع فى صحيفة (الواشنطون بوست) بتاريخ ١٢ يوليو ٢٠١٤ أن امريكياً يدعى جيريمايا هيتون (Jeremiah Heaton) قام بالٳستيلاء (بوضع اليد) على أرض تبلغ مساحتها ٨٠٠ ميل٢ تقع على الشريط الحدودى بين مصر والسودان فى منطقة (بئر طويل) إلى الجنوب الغربي من مثلث حلايب المجاور وتتماسى المنطقتان فى (وادى طويل) والذى يُعرف كذلك بٳسم (خور أبو بَرْد). وقام الرجل برفع علم أسرته على المنطقة وسمى دولته “مملكة شمال السودان” (‘Kingdom of North Sudan’).

 

اعتقدت بداية أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد دعابة ثقيلة الظل من اخواننا المصريين المعروفين بحسهم الفكاهى، ولكن بعد تأكدى من صحة الخبر زادت دهشتى للأسباب التى أوردها الرجل لتفسير ٳقدامه على تلك الخطوة التاريخية الهامة. فقد صرح – لا فض فوه – أنه أراد تنصيب نفسه ملكاً تلبية للرغبة الملحة لابنته (اميلى) ذات السبع أعوام فى أن تصبح “أميرة حقيقية” . وقال أنه استمد الفكرة من التراث الٳستيطانى الأمريكى وٳن أختلف عن أسلافه فى عدم اللجوء لٳبادة أو قهر السكان الأصليين عند وضع يده على أرض لا يملكها أحد (terra nullius). فالملك (هيتون) هذا لم يأتى مستعمراً أو غازياً وٳنما جاء بدافع الحب، فقد أسس مملكته كما قال “كتعبير لبالغ حبى لٳبنتى”. واضاف أنه ينوى ٳقامة “علاقات ٳيجابية” مع السودان ومصر وذلك بتحويل مملكته ٳلى مركزللٳنتاج الزراعى ٳستجابة لرغبة أطفاله أيضاً خاصة “الأميرة اميلى” فى مد يد العون للفقراء والمساكين فى المنطقة وهو بالطبع لا يستطيع أن يرد لها طلباً!

 

Read more

(هواجس ساخرة (٢٢) : كيف هزمنا فريق السامبا فى (المونديال

Al-Rakoba 24 June 2014

كيف هزمنا فريق السامبا فى (المونديال)

 

 

لكم ياسادتى انت تتخيلوا فجيعتى الكروية الكبرى وأنا أرى فرق منتخباتى المفضلة وهى تتطاير كأوراق الخريف فى الدور الأول لمنافسات كأس العالم فى البرازيل. البداية كانت بأسبانيا وهزيمتها النكراء أمام هولندا بخمسة أهداف مقابل هدف يتيم. لم أستطع النوم ليلتها إلا سويعات قليلة قبيل الفجر ونحيب مكتوم يكاد يخنق أنفاسى وأنا أستعيد فى مخيلتى تحليقة (ڤان بيرسى) العجيبة جواً وتلاعب (روبن) بالدفاع الأسبانى فى مهارة تفوق تلاعب تجار غسيل العملة عندنا بالجنيه السودانى المسكين. ويبدو أن (أم العيال) قد لاحظت تأوهاتى ولكن أساءت فهم مصدرها فقد أيقظتنى قبل أن تكتمل غفوتى: ” شنو يا راجل الهضربة بتاعتك دى، طول الليل (أدونا خمسة أدونا خمسة). الشرع ذاتو قال أربعة أنت عاوز تروح (مخمس) طوالى”.

 

Read more

هواجس ساخرة (٢١): أهمية أن تكون فضولياً

Al-Rakoba 18 June 2014

أهمية أن تكون فضولياً

 

 

فى كتب الأطفال وبرامج التلفاز والڤيديوالأمريكية شخصية كاركاتيرية فى شكل قرد مرح يدعى “جورج الفضولى” (Curious George) وهو فى فضوليته هذه يمثل المصطلح التعريفى المقابل للمثل الإنجليزى الشائع: “الفضول الكتل الكديس” (Curiosity that killed the cat). إلا أن الفضول لا يقتل جورج بل يدخله دائماً فى مشاكل عويصة يخرج منها عادة (كالشعرة من العجين).

 

أذكر هذا تمهيداً لإعترافى بأننى مثل القرد جورج الأمريكى (وليس بالضرورة مثل القط الإنجليزي) أعانى من داء الفضول المُزمن، فمنذ صغرى عُرف عنى ولع غير صحى بتقصى الأمور وحب استطلاع يكاد يرقى لمرتبة الهوس الفضولى. ويقال اننى عندما كنت طفلاً يحبو كنت اقوم بالتنقيب فى الحفر وتحت الحجارة فى حوش المنزل ويحكى أن المرحومة حبوبتى قالت بحكمتها البالغة : “الشافع ده بى شلاقتو دى يوم بتقرصو عقرب”. وقد لدغتنى بعض العقارب بالفعل ويقال أننى فى لحظة تجلى فضولى قمت بتشريح عقربا قادها فضولها الأعمى لمقربة منى. ولكن تلك مقولة لا يمكننى تأكيدها إذ أن مخزون ذاكرتى لا يمتد لتلك الحقبة الطفولية من حياتى، وإن كان يبدو أن تجربة ما فى طفولتى قد ترسبت فى عقلى الباطنى تجعلنى حتى اليوم أمارس الحذر الشديد لكبح فضولى عند الإقتراب من أى كائن (رافع ضنبو)!

 

Read more

هواجس ساخرة (٢٠): (بضاعة) الست سامية

Al-Rakoba 8 June 2014

(بضاعة) الست سامية

 

 

فى حديث لها قبل أيام عٙددت نائبة رئيس المجلس الوطنى سامية أحمد محمد مآثر حكم الإنقاذ خلال ٢٥ عاماً ونفت بشكل قاطع أن يكونوا “جاثمين على صدور الناس” طوال هذه السنين، “لأننا خرجنا من قلب المجتمع السوداني، وكونا حزباً ودولة، والآن نبني في أمة”. وقطعت (السامية) بان الإنقاذ من أقوى الحقب التي حكمت السودان، وتحدت من يدعى غير ذلك قائلة: “العندو أفضل مننا من خارج السودان يعرض بضاعته في سوق السياسية”.

 

ومن شدة إنبساطى وسرورى بما قالته سيادتها وجدت نفسى أهتف “قطعت جهينة قول كل خطيب”! ومبعث إعجابى يا سادتى هو هذه البلاغة الكلامية الإعجازية فى تجسيد كل هذا الكم الفكرى والعقائدى والبرنامجى فى كلمة ببساطة (بضاعة) يتفهمها عامة الناس لتعاملهم معها فى عسر قد يقل أو يزيد فى حياتهم المعيشية، ويتعاطاها عِلية القوم من (المتمكنين) مُطعمة بتفسيرات (فقهية) نبيلة تضفى على حياتهم بعداً روحياً ومعنىً دينياً لا يتعارض مع راحتهم البدنية ويسرهم المادى.

 

Read more

هواجس ساخرة (١٩): قوات الدعم السريع

Al-Rakoba 26 May 2014

قوات الدعم السريع

 

 

فى تعليق له الأسبوع الماضى ذكر الزميل الطاهرساتى أن “هناك شئ ما، في مكان ما، يتم إعداده على نار هادئة، وعدم لفت أنظار وعقول الناس إلى هذا الشئ بحاجة إلى مثل هذه القضايا التي تبدوا للناس والصحف ( قضايا مهمة)..وعليه، كلها عوامل تشير إلى أن ذاك الشئ الذي يتم إعداده على نار هادئة ( لم ينضج بعد)..!!”

 

وقد أثار هذا التعليق غريزتى السياسية الأمارة بالسوء التى دائماً ما تدفعنى فى فضول تطفلى أو تطفل فضولى لا أدرى كيفية التخلص منه للتحقق من اشياء لا يطالها فهمى القاصر، وكثيراً ما سبب لى الكثير من المتاعب. ولكن تلك كما يقولون قصة أخرى.

 

Read more

“هواجس ساخرة (١٨): حكاية الشيطان ومحاميه و”حملة الدفتردار

Al-Rakoba 27 April 2014

حكاية الشيطان ومحاميه و”حملة الدفتردار”

 

 

ذكرالزميل الطاهر ساتى فى عاموده بصحيفة (السودانى) تحت عنوان (شوربة سبدرات) أن وزير العدل السابق تساءل فى حوار صحفى أُجرىٙ معه: ( هل فجأة أصبح سبدرات محامي الشيطان؟) ومثل هذا التساؤل ينطبق عليه فى اللغة الانجليزية ما يسمى بالسؤال الخطابى (question rhetorical) اذ انه لا يتطلب اجابة وفيه حذلقة بلاغية بارعة تقوم على اتهام النفس متسائلاً، ٳستباقاً للآخرين فى الٳجابة على التساؤل ٳيجابياً. ويبدو أن الطاهر قرر تجاهل الأسس البلاغية لهذا التساؤل البرئ وتطوع بالٳجابة مذكراً سيادة الوزير السابق والمحامى العريق بترافعه فى قضايا تمتد من الفلاشا الى الاقطان مروراً بالأوقاف وعدد من (الكاردينالات) يكفى لخلع البابا الحالى من الفاتيكان. قال الطاهر ساتى مستشهداً بهذا السجل الترافعى الحافل: “لسوء حظك ولحسن حظ الناس، الشيطان بعد أن يُفسد حياة الناس لا يحتاج من البشر لمن يدافع عنه بلا حياء أو وجل، و إلا لما تردد في إختيارك محامياً ومستشاراً قانونياً لكل أعماله..!!”

 

وأصدقكم القول أن ما خلُص اليه الطاهر لم يقنعنى ولم يشبع فضولى فى معرفة ما وراء الأٙكٙمة. وبما أننى دائما أفضل “الوثبة” التحقيقية التى تستقى المعلومة من مصادرها الأصلية فقد قررت أن “اثب” الى الشيطان نفسه تقصياً للحقيقة.

 

Read more

“هواجس ساخرة (١٧): صحيفة (ألوان) وحكاية “العميل المزدوج

Al-Rakoba 9 April 2014

صحيفة (ألوان) وحكاية “العميل المزدوج”

 

 

أثارالبرنامج التلفزيونى لحسين خوجلى فى قناته الفضائية الكثير من ردود الفعل استهجنت فى معظمها ما أعتبرته تكريسا لمشروع الإنقاذ الشمولي وامتداداً لٳسلوب الاسفاف والمهاترات الذى اتبعته صحيفة (ألوان) ٳبان فترة الديمقراطية الثالثة. وفى المقابل ترواح رد الفعل الٳيجابى بين الٳشادة بالدور “الريادى” للبرنامج فى ” طرح قضايا الجماهير” والتبرير على استحياء، رغم الاعتراف بالتاريخ المعيب لصاحبه، أن للبرنامج جوانب ايجابية فى نقد بعض ممارسات النظام. وفى تقديرى أن هنالك ثلاثة خياراث فى التعامل مع ممارسات التجهيل والٳدعاء الأجوف وسؤ المقصد فى خطاب الاسلامويين: التجاهل التام لها بحسبان أن القضية برمتها حُمِلت اكثر مما يستحق الشخص المعنى؛ او رد الصاع صاعين (كما فى قصيدة “السيرة الذاتية لمسيلمة الفاتية ” للراحل سيد احمد الحاردلو)؛ او الضحك عليها والسخرية من خطل قولهم وتناقضاته. والأخير كان خيارى عندما تصديت فى ثمانيات القرن الماضى (كما فى المقال الساخر أدناه) للرد على اتهامات صحيفة (ألوان) لى بالشيوعية والعمالة للمخابرات الأمريكية والانخراط فى “الطابور الخامس” للحركة الشعبية. ولعل الذين لم يعايشوا تلك الحقبة أو الذين نسوا أو تناسوا ممارسات ٳعلام الجبهة الأسلامية حينذاك لا يدركون أننا اذا لم نٙعِى عبرالماضى فقد يُعيد التاريخ نفسه مستقبلا.

 

العميل المزدوج (On Being a Double Agent)


نًشر بالانجليزية فى صحيفة (سودان تايمز) وبالعربية فى صحيفة (الأيام) بتاريخ ٤/٨/١٩٨٨

doubleagent

كان الوقت قرابة الثالثة صباحاﹰ عندما صحوت مرتاعاﹰ على رنين جرس التلفون المتواصل. ولعل مصدر إنزعاجى أن تلفون منزلى قد همدت حرارته منذ سنوات وقد تأكدت بنفسى أن الروح قد فارقته. فلا أحد يستطيع إذن أن يلومنى إن توهمت لفترة بأننى أحلم. نظرت حولى وأنا أدعك عينييّ وتيقنت أن ما يحدث هو واقع حقيقى. فالتلفون المنزوع الأسلاك يرن فعلاﹰ وبإصرار غريب. رفعت السماعة وجاءنى صوت عاملة الهاتف يسأل إن كنت على إستعداد لتلقى محادثة دولية على أن أتعهد بدفع قيمتها محلياﹰ. زاد إندهاشى فالأمر لم يعد يخص شأن هاتفى الذى أصبح يعمل لاسلكياﹰ بل شمل أيضاﹰ هذا التطور المفاجئ فى الخدمات الهاتفية بحيث أصبحنا نتعامل بين ليلة وضحاها بنظام الدفع المحلى (collect call) للمحادثات الدولية كما يحدث فى كل أنحاء العالم المتحضر!

 

Read more

“هواجس ساخرة (١٦): “بلة الغائب و(القرم) وبلاد الجن الأحمر

Al-Rakoba 19 March 2014

بلة الغائب و(القرم) وبلاد الجن الأحمر

 

 

سعِدت وأنا أطُالع في تصريح متداول على مواقع التواصل الإجتماعي أن المتصوف السودانى (بلة الغائب) أكد أن الطائرة الماليزية التى اختفت خلال رحلة من (كولالمبور) الى (بكين) ولم يعثر لها على أثر منذ قرابة الاسبوعين موجودة “ببلاد الجنّ الأحمر”، وأنه قادر على العثور عليها إذا ما طُلب منه ذلك. وبقدر شعورى بالفخر والٳعتزاز لما يعنيه مثل هذا الٳنجازمن رفع شأننا بين الأمم، تملكنى احساس غامر بالغضب والٳستهجان ليس فقط لتجاهل وكالات الأخبار هذا التصريخ الهام بل لتهاون وتقاعس دول العالم فى طلب المساعدة من (بلة الغائب) فى وقت فشلت فيه ٣٠ دولة بسفنها وغواصاتها وطائراتها وأقمارها الصناعيّة في العثور على الطائرة المختفية. وقد عزوت هذا التجاهل الى ما دٙرجت عليه دول الٳستكبار فى محاربة مشروعاتنا الحضارية وتوجهاتنا الرسالية. وقد استغربت هذا التصرف خاصة من ماليزيا المسلمة والمستودع الآمن لمالنا وعقاراتنا والفائض الربوى من ميزانياتنا والمنهوب (التجنيبى) من خيرات بلادنا.

 

Read more

“هواجس ساخرة (١٥): “يا أوباما يا دى جانقو

Al-Rakoba 13 October 2013

“يا أوباما يا دى جانقو، لن يحكمنا لص شيكاغو”

 

 

لكم يا سادتى أن تتخيلوا مدى ٳرتياحى وأنا أقرأ خبر المظاهرة التى خرجت الجمعة الماضية من جامع الخرطوم الكبير تحت لافتة تحالف قوى الدستور الٳسلامى والاسلوب الحضارى الذى تعاملت به قوات الأمن والشرطة مع المتظاهرين. وكما جاء فى تحليل أخبارى للصحافى محمد لطيف فٳن الشرطة فى تعاملها هذا قد تحولت ٳلى “كائنات وديعة لا تهش ولا تنش” وقامت بواجبها الأمنى خير قيام ليس فقط فى فى تأمين المتظاهرين بل أيضاً فى تأديب المتفرجين (وأغلب ظنى لتقاعسهم المخذى فى ممارسة حقوقهم المدنية )

 

Read more

Back to Top
%d bloggers like this: